الاثنين، 25 مايو 2020

ومرت السنين

واكتمل نصاب ٤١ ربيعا...تخللها كثير من فصول الخريف بعضها امتد وبعضها قصُر، تساقطت فيها أوراق حملتُ منها قصاصات للذكرى واحرقت كثيرا منها لتنير الطريق أمامي.

يأتي هذا العام في ظروف بعد قاهرة عن كل ما أحب وكل من أحب، رسائلهم وصوتهم لن تكفي لتعوض فقداني لهم وشعوري بالوحدة بعيدا عنهم، ويبقى موقعهم في القلب تغمض عينيك لحظات عسى أن تشعر بقربهم وتحاول لمس خيالاتهم.

لم تبخل علي تلك السنين بخبرات غيرت من كل ما أملك من قناعات، وعلمتني خلاصات أسردها لكم هنا عسى أن تكون لكم نفعا.

١- لا شيء يعادل الأهل، لن اخصص فكل فرد من أسرتك القريبة والممتدة له حق الصلة عليك وإن أنكرك، بادر ولا تنتظر لأن عتاب الأحياء خير من ذكريات الاموات.

٢- لا تأمن كل من ابتسم لك فبعض الأنياب إن ظهرت كان وراءها سم لن يبقيك كما كنت.

٣- لا تنسى من تذكرك ولا تلاحق من انكرك، فمن اختصك بجزء من حياته يستحق ان تبادله ذلك فقد اعطاك شيئا لا يمكنه تعويضه

٤- كن مع الله، لا اقول هنا ان تلجئ لكوخ في جبل وتصبح زاهدا، ما تعلمته أن تهب كل عملك لله فكل ما شارك اسم الله فيه من خير زاد، وكل الخير من عنده.

٥- الفقير له حق عندك وما تملك ليس لك بل للفقراء جزء غير يسير منه وقد استئمنك الله عليه

٦- مصائب الدنيا زائلة، فلا تعتقد بدوام النجاح او دوام الفشل فكل شيء مصيره التغير.

٧- يوم سقوطك ستجد ان من يمد يده إليك كان آخر من توقعت مساعدته، وأن أغلب من ساعدت سيختفي لغير رجعة.

٨- وازن بين احلامك وواقعك، لا تنطلق بالخيال كثيرا بل لامس الواقع واجعل قدميك فوق صخر ثم انطلق، فالخيال ماء لن تستطيع الوقوف عليه.

٩- سمعتك هي رأس مالك في الدنيا فلا تسمح لنفسك بتلويثها، واعلم أنك ستجد كثيرا ممن يحاولون تلطيخها فاحذر.

١٠- لا تكثر من الأصدقاء ولا تشارك سرك مع أحد، كلما قللت معارفك زادت فرص نجاحك، ليس البشر بسيئين ولكن للكل امل في حياة أفضل من حياتك.

نهاية، اتمنى من الله أن يحفظ من قرء ومن اقتنع ومن لم يعجبه ما كتبت، فهي خواطر شخصية من تجارب يختلف فيها وفي ظروفها البشر.



هناك 3 تعليقات: